الدراسات الحديثية

  • في رحاب دقة أهل الحديث: تضعيف إمام الحرم المدني!

    في رحاب دقة أهل الحديث: تضعيف إمام الحرم المدني! قال ابن عدي في الكامل في الضعفاء: “978- عبد الله بن عامر أبو عامر الأسلمي مديني كان يصلي في رمضان في مسجد الرسول من حفاظ القرآن. حدثنا الحسن بن سفيان، حدثنا إبراهيم بن يعقوب سمعت أحمد بن حنبل يقول عبد الله بن عامر الأسلمي ضعيف. حدثنا…

  • من فقه البخاري في ترجمة معاوية بن أبي سفيان في التاريخ الكبير

    من فقه البخاري في ترجمة معاوية بن أبي سفيان في التاريخ الكبير.. التاريخ الكبير للبخاري كتاب ترجم فيه لعامة الرواة والصحابة وكان في الغالب ينبه على ضعف الضعيف ونكارة روايات المجاهيل وعلل أخبار الثقات المشهورة، فكان كتابًا عجبًا. وإذا ترجم لرجل صالح يذكر شيئًا من شمائله، غير أنه إذا مرَّ على ثقة مشهور لا يطنب…

  • خطأ شائع عند بعض المشتغلين بالحديث في تعريف المتروك

    خطأ شائع عند بعض المشتغلين بالحديث في تعريف المتروك كنت قد ذكرت في ردي على بعض المنحرفين أن العدالة الظاهرة بمعنى سلامة المرء من المفسقات والتي يقابلها العدالة الباطنة المتعلقة بتحري الصدق في رواية الحديث والتي فوقها أمر الضبط قلت أن العدالة الظاهرة أمر هين يعلمه أهل العصر وأن الأصل فيمن يحمل عنه الحديث أنه…

  • حديث من كذب علي متعمدا فليتبوأ مقعده من النار

    هذا الحديث لوحده كاف لنقض مذهب منكري السنة

  • الخاصة هم أهل الحديث

    قال الجاحظ كما في رسائله :” وآية أخرى لا يعرفها إلا الخاصة، ومتى ذكرت الخاصة فالعامة في ذلك مثل الخاصة. وهي الأخلاق والأفعال التي لم تجتمع لبشر قط قبله، ولا تجتمع لبشر بعده.

  • تعقيب على كلام ابن مسعود

    قال ابن مسعود : وَقَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ [ لَلَّهُ أَفْرَحُ بِتَوْبَةِ أَحَدِكُمْ، مِنْ رَجُلٍ خَرَجَ بِأَرْضٍ دَوِّيَّةٍ مَهْلَكَةٍ، مَعَهُ رَاحِلَتُهُ عَلَيْهَا طَعَامُهُ، وَشَرَابُهُ وَزَادُهُ وَمَا يُصْلِحُهُ، فَأَضَلَّهَا، فَخَرَجَ فِي طَلَبِهَا، حَتَّى إِذَا أَدْرَكَهُ الْمَوْتُ فَلَمْ يَجِدْهَا.

  • الانحياز للنظير ودلالته على ضرورة الوحي

    تقول أم المؤمنين عائشة : والنساء ينصر بعضهن بعضا . رواه البخاري ضمن حديث أطول هذا اسمه الانحياز للنظير فينحاز المرء لمن كان من جنسه( من ذكورة أو أنوثة ) أو مرحلته العمرية( من شباب أو شيخوخة ) أو وضعه الاجتماعي ( من غنى أو فقر ) وغير ذلك من الاعتبارات وهذا الانحياز ليس بالضرورة…

  • تنزيل حديث انما اهلك الذين من قبلكم

    تنزيل حديث انما اهلك الذين من قبلكم

  • أثر البغوي عن أبي سعيد الخدري

    أثر البغوي عن أبي سعيد الخدري

  • البخاري المزيف!

    ترجم ابن عساكر في تاريخ دمشق (٥٢/١٠٨) لمحمد بن إسماعيل بن محمد أبي عبدالله البخاري وقال : طوف وسمع بخراسان وبغداد والشام وسمع من خلق كثير وقدم دمشق لزيارة القدس وسماع الحديث وسمع بها من أبي القاسم النسيب وغيره وحدث بها عن أبي بكر احمد بن علي بن الحسين الطريثيثي وأبي عبد الله الحسين بن…

  • من براهين أن المحدثين لم يتعاملوا بحسن ظن مع الرواة

    براهين أن المحدثين لم يتعاملوا بحسن ظن مع الرواة بل قل إن شئت تعاملوا بسوء ظن حتى يثبت العكس

  • تصنيف البخاري للصحيح والتاريخ الكبير

    كل من يستكثر على البخاري تصنيف الصحيح فعليه أن ينظر في التاريخ الكبير للبخاري هذا الكتاب أعسر من تصنيف الصحيح بمائة مرة ومع ذلك أتقنه البخاري كتاب التاريخ ترجم فيه البخاري لكل من روى الحديث في طبقة الصحابة والتابعين وأتباع التابعين والآخذين عنهم ورتبهم على أحرف الهجاء وذكر شيوخ كل واحد وتلاميذه واذا كان لم…

  • هل كتاب الرد على الزنادقة والجهمية منسوب لمقاتل بن سليمان؟

    بلغني أن بعض الشباب من المائلين للتفويض كتب بحثا ينسب فيه كتاب الرد على الجهمية للإمام أحمد لمقاتل بن سليمان المتهم بالتشبيه ويظن أنه بذلك اكتشف ما خفي على كل الحنابلة الأوائل ممن أثبت نسبة هذا الكتاب بالجملة حتى من تأثر منهم بأقوال الجهمية مثل ابن عقيل وابن الجوزي والواقع أن نسبة هذا الكتاب لمقاتل…

  • أخس أنواع الأحاديث الضعيفة عند الأئمة ثلاثة

    وهذه الثلاثة هي التي يستجيزون أن يطلقوا عليها ( باطل ) و ( منكر ) و ( موضوع ) وينتقدون من يخرجها ولا يبينها ولو أسندها وربما فعل ذلك بعض من اتسع حفظه وضعف نقده فكان فعله محل انتقاد عند كبار نقاد الحديث النوع الأول : ما ثبت أنه قول لغير النبي صلى الله عليه…

  • قاعدة في إثبات قطعية عدالة الصحابة

    فقد سألني بعض الأخوة أن أكتب قاعدة جامعة في إثبات عدالة الصحابة وأنه أمر قطعي وأن الاعتراضات عليه أضعف كثيراً من أدلته وقبل الشروع بسرد أدلة العدالة لا بد من توضيح أن العدالة مراتب الأولى : عدالة الرواية الثانية وهي أعلى من الأولى : عدالة الشهادة الثالثة وهي أعلاها مطلقاً : العدالة الباطنة التي تقضي…

  • الرد على من أنكر وجود موقوف له حكم الرفع …

    الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه ومن والاه                                                        أما بعد :   فإن عصرنا هذا عصر العجائب بحق فكلما تعلم شخص شيئاً من العلم حرص على أن يحدث للناس بعض المفاهيم الجديدة ليحظى بشيء من وسم التجديد الموهوم في الدين ومن ذلك ظهور رجل يدعى أبو الحارث الحسني ظهر بأطروحة…

  • تثبيت دلالة حديث ( من تشبه بقوم فهو منهم )

    فإن هذا هو عصر العجائب بحق ، فمع شدة افتتان المسلمين بالكفار حتى أن كثيراً من المسلمين يعتقدون بالكفار كل فضيلة ويعتقدون بأهل الإسلام كل رذيلة حتى قاد هذا الاعتقاد كثيراً منهم إلى ترك الدين بالكلية نجد فتاوى سطحية عجيبة هم أصحابها مجاراة المزاج العام لن تجد قبل عصر الاستعمار رجلاً يتكلم محاولة الطعن في…

  • نقض شبهة ( أين ذهبت خطب النبي صلى الله عليه وسلم ) ؟

    فقد تكرر علي شبهة باردة مفادها أن خطب النبي صلى الله عليه وسلمللجمعة وقد عاش في المدينة عشر سنين وطارح الشبهة متخيل أن نبينا خطبه كخطب الخطباء المعاصرين الذينيخطب بعضهم نصف ساعة وبعضهم ساعة والنبي صلى الله عليه وسلم أوتي جوامع الكلم ودعنا من هذا كلهولننبه على عدة أمور الأول : أن هناك مدة طويلة…

  • ابن الزبير يقبل والمعاصر يدفع !

    جاء في سيرة ابن هشام وهو ينقل عن سيرة ابن إسحاق :” قَالَابْنُ إسْحَاقَ: وَحَدَّثَنِي وَهْبُ بْنُ كَيْسَانَ [1] ، مَوْلَى آلِالزُّبَيْرِ. قَالَ: سَمِعْتُ عَبْدَ اللَّهِ بْنَ الزُّبَيْرِ وَهُوَ يَقُولُلِعُبَيْدِ بْنِ عُمَيْرِ بْنِ قَتَادَةَ اللَّيْثَيَّ: حَدِّثْنَا يَا عُبَيْدُ،كَيْفَ كَانَ بَدْءُ مَا اُبْتُدِئَ بِهِ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِوَسَلَّمَ مِنْ النُّبُوَّةِ، حِينَ جَاءَهُ جِبْرِيلُ عَلَيْهِ السَّلَامُ؟قَالَ:…

  • الدفاع عن حديث التخيير بين اللبن والخمر …

    فقد أطلعني بعض الأخوة على مقالات لرجل أخرق يضعف أحاديثالصحيحين بعلل واهية ، فمن ذلك أنه ضعف حديث المعراج والتخيير بين اللبن والخمربعنعنة الزهري وأنه مدلس ولو سلمنا له بهذا فإن الزهري قد صرح بالتحديث في رواياتكثيرة أخرى قال البخاري في صحيحه 3437 – حَدَّثَنِي إِبْرَاهِيمُبْنُ مُوسَى أَخْبَرَنَا هِشَامٌ عَنْ مَعْمَرٍ * حَدَّثَنِي مَحْمُودٌ حَدَّثَنَاعَبْدُ…

  • براءة الإمام طاووس بن كيسان من تهمة التدليس والدفاع عن حديث الجريدتين

    قال البخاري في صحيحه 1361 – حَدَّثَنَا يَحْيَى حَدَّثَنَا أَبُو مُعَاوِيَةَ عَنْ الْأَعْمَشِ عَنْ مُجَاهِدٍ عَنْ طَاوُسٍ عَنْ ابْنِ عَبَّاسٍ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُمَا عَنْ النَّبِيِّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ أَنَّهُ مَرَّ بِقَبْرَيْنِ يُعَذَّبَانِ فَقَالَ إِنَّهُمَا لَيُعَذَّبَانِ وَمَا يُعَذَّبَانِ فِي كَبِيرٍ أَمَّا أَحَدُهُمَا فَكَانَ لَا يَسْتَتِرُ مِنْ الْبَوْلِ وَأَمَّا الْآخَرُ فَكَانَ يَمْشِي بِالنَّمِيمَةِ ثُمَّ أَخَذَ جَرِيدَةً…